أخبار الإمارات

“معاً” يرسل أول حملة مساهمين عسكريين لرسائل البريد الإلكتروني المتعددة في الإمارات


أكد الجمعية الوطنية للمساهمين المتعددات الصلبة مذكرة التفاهم مع هيئة المساهمات المجتمعية “معاً”، أول حملة لرؤية المساهمات المالية الجمعية الوطنية للمساهمين المتعددين، وذلك بحضور الدكتورة فاطمة الكعبي – المدير العام لمؤسسة الإمارات للدواء والمدير التنفيذي لآدين لزراعة نخاع العظم في مركز أبوظبي للخلايا الجذعية. ، ونائب رئيس مجلس أمناء الجمعية الوطنية للصلب المتعدد في دولة الإمارات العربية المتحدة، سيء العميمي، المدير العام لهيئة المساهمة المجتمعية “معاً”.
حشد الجهود لتوحيد الجهود والجهود الجهتين لتسليط الضوء على المساهمين الرئيسيين من الأفراد الأفراد عبر المنصة الرسمية فقط للمساهمين، والتي تهدف إلى دعم المنظمات المجتمعية في إمارة أبوظبي، حيث سيتم توظيف 100% من ريادة الأعمال المتعاونين مع التصلب المتعدد في دولة الإمارات العربية المتحدة من ممارسة إنهم بشكل أفضل، وذلك من خلال توفير الدعم والتوعية والقيادة الفعالة للمجموعة العلاجية للصلب المتعدد. كما ستساهم في تقديم برامج الدعم، ومراقبة خدمات الرعاية الصحية، والخدمات المجتمعية للمتعايشين مع المتعدد الصلب. وتتسق هذه الشراكة مع هدف “معًا” الامتداد في بناء مجتمع متعاون ومتميز ونشط من خلال نمو ثالث أكثر نجاحًا ومستدامًا.
وتعليقاً على مذكرة التفاهم، قالت الدكتورة فاطمة الكعبي: “يسعدنا أول رحلة خاصة بالمساهمين من المؤسسات المالية والأفراد للمساعدة في حياة الأشخاص المتعايشين مع الوحدة الصلبة المتعددة في دولة الإمارات العربية المتحدة.”
حضروا الكعبي إلى جميع المساهمين في المجمعات الصلبة المتعددة وستدعموا المتعايشين مع التصلب المتعدد من ممارسة حياتهم بشكل أفضل، بالإضافة إلى دعم هدف الجمعية الوطنية للصلب المتعدد في تعاون جهود البحث المشترك مع مجموعة العلاج للصلب المتعدد ومواكبة رؤية الجمعية لعالم خالٍ من التصلب المتعدد.
ومن الواضح أنها علقت سلامة العميمي، مدير عام هيئة المساهمين المجتمعية “معاً”: “ندرك في معاً أهمية الشراكات في تحقيق التأثير الاجتماعي المستدام، ونؤكد على أهمية الدعم ما زالت تعرفنا على التعايش مع التصلب المتعدد للوعيات حول التصلب المتعدد، الأمر الذي يعكس اشتراكي شمولي لاتخاذ الأولويات الاجتماعية.”
وبالتالي: معاً تعمل على نمو قطاع ثالث مزدهر للمشاركة الاجتماعية والمساهمة في الرفاهية العامة تواصل معنا، وذلك من خلال المساهمات المالية لدعم النشاط المجتمعي التي تتماشى مع أولويات الرئيسية لسكان أبو ظبي، بالتأكيد أنها من خلال الشراكات والأهداف المشتركة، يمكن أن نتعاون تأثير النظام القضائي على بناء مجتمع أكثر مرونة وفعالية من خلال الجيل الثالث من تقديم الحلول الاجتماعية يؤثر على مجموعة واسعة من الناس.”
يذكر أن العقد المتصل بالجهاز العصبي المركزي يتدفق المعلومات داخله بما يزيد عن 2.8 مليون شخص يتعايش معه حول العالم

تابعوا آخر أخبارنا الرياضية والرياضية وأخيرًا الآلات السياسية والإقتصادية عبر أخبار Google

يشارك


تويتر


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى