Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

حماس تنضم إلى محادثات الهدنة في القاهرة بينما تشن إسرائيل غارات على لبنان


قطاع غزة، الأراضي الفلسطينية – دخلت المفاوضات لوقف الحرب الإسرائيلية على غزة يومها الثاني في القاهرة يوم الأربعاء، حيث شنت إسرائيل سلسلة من الضربات القاتلة على لبنان، مما أثار المخاوف من تصاعد الصراع في المنطقة.

ويتسابق الوسطاء في مصر للتوصل إلى وقف لإطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن المتبقين قبل أن تشرع إسرائيل في توغل بري واسع النطاق في مدينة رفح المزدحمة في أقصى جنوب قطاع غزة.

وقال مصدر في حماس لوكالة فرانس برس إن وفدا توجه إلى القاهرة للقاء وسطاء مصريين وقطريين، بعد أن أجرى مفاوضون إسرائيليون محادثات مع الوسطاء الثلاثاء.

وحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس حماس على “الإسراع بإتمام صفقة الأسرى لتجنيب شعبنا الفلسطيني كارثة حدث كارثي آخر”.

وانضم مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز إلى المحادثات التي جرت يوم الثلاثاء مع ديفيد بارنيا رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد والتي قالت وسائل إعلام مصرية إنها كانت في معظمها “إيجابية”.

ووصف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي المفاوضات بأنها “بناءة وتتحرك في الاتجاه الصحيح”.

كما وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وهو منتقد صريح لسلوك إسرائيل في حرب غزة، إلى القاهرة يوم الأربعاء لإجراء محادثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ومع تصاعد التوترات الإقليمية، شنت إسرائيل ضربات على لبنان بعد ساعات من إطلاق نار من لبنان أدى إلى إصابة عدة أشخاص في شمال إسرائيل، بحسب مسعفين.

وقال مصدر أمني لبناني لوكالة فرانس برس، فضل عدم الكشف عن هويته، إن الغارات على جنوب لبنان أسفرت عن مقتل أربعة مدنيين بينهم طفلان وإصابة تسعة آخرين.

ومنذ اندلاع الهجوم الإسرائيلي على غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول، قُتل أكثر من 240 شخصاً في لبنان، معظمهم من مقاتلي حزب الله، ولكن بينهم أيضاً أكثر من 30 مدنياً.

ويتبادل حزب الله النار بشكل شبه يومي مع القوات الإسرائيلية منذ اندلاع الحرب في غزة مما أدى إلى نزوح عشرات الآلاف على جانبي الحدود.

رفح تخشى

وأثار احتمال سقوط أعداد كبيرة من الضحايا بين المدنيين في رفح نداءات عاجلة، حتى من حلفائها المقربين، لإسرائيل لوقف إرسال قوات إلى آخر مركز سكاني كبير لم تدخله بعد في الحرب المستمرة منذ أكثر من أربعة أشهر.

وقالت الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي، إنها لن تدعم أي عملية برية في رفح دون “خطة موثوقة” لحماية المدنيين.

ورفح – حيث يحاصر أكثر من 1.4 مليون فلسطيني – هي نقطة الدخول الرئيسية لإمدادات الإغاثة التي تشتد الحاجة إليها، وقد حذرت وكالات الأمم المتحدة من كارثة إنسانية إذا استمر الهجوم.

وقال منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة مارتن غريفيث إن أي عملية عسكرية “قد تؤدي إلى مذبحة”.

لقد ظل المدنيون المذعورون عالقين في بحث يائس عن الأمان.

“لقد أصيب أطفالي الثلاثة، أين يمكنني أن أذهب؟” سألت دانا أبو شعبان عند معبر المدينة الحدودي مع مصر، أين كانت تأمل أن يُسمح لها بالعبور مع أبنائها المضمدين.

وتزايدت الضغوط على مصر لفتح حدودها أمام المدنيين الفلسطينيين، الذين لجأ مئات الآلاف منهم إلى مخيمات مؤقتة على الحدود حيث يواجهون تفشي الأمراض وندرة الغذاء والماء.

وقالت حبيبة نخالة: “منذ 100 يوم ندخل المعبر ونتوسل إليهم للسماح لنا بالعبور، أو أن يفعلوا أي شيء لمساعدتنا”.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن المدنيين في رفح “بحاجة إلى الحماية”، ووصفهم بأنهم “مكشوفون وضعفاء”.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ظل ثابتاً وقال إن “النصر الكامل” لا يمكن تحقيقه دون القضاء على آخر كتائب حماس في رفح.

‘أهمية بالغة’

ومع استمرار محادثات الهدنة في القاهرة، واصلت القوات الإسرائيلية قصفها لغزة، حيث شنت غارات على رفح ومدينة خان يونس الجنوبية، حيث يدور قتال عنيف.

وقالت وزارة الصحة في القطاع الذي تسيطر عليه حماس يوم الأربعاء إن 104 أشخاص قتلوا خلال الليل.

وجهت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء، تحذيرا بشأن مستشفى تحت الحصار في خان يونس قالت إنها لم تتمكن من الاتصال به منذ أسابيع.

وقال ريك بيبيركورن، ممثل وكالة الأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، للصحفيين: “لقد تم استدعاء المدنيين للإخلاء، وهو أمر خطير للغاية”.

وأضاف أنه تم رفض طلبات تقييم المستشفى وإعادة تزويده بالإمدادات الطبية، مضيفًا أنه “بدون الدعم… قد يصبح هذا المستشفى غير صالح للعمل أيضًا”.

وقال بيبركورن إن مستشفى ناصر كان “مستشفى رئيسيا لكل قطاع غزة. لا يمكننا أن نخسر ذلك المستشفى… هذا المستشفى في غاية الأهمية».

“الجحيم الرهيب”

وكان بعض سكان غزة في رفح يجمعون أمتعتهم استعدادا للتحرك لكن آخرين تعهدوا بالبقاء في أماكنهم خوفا من المزيد من البؤس في بلداتهم التي هربوا منها والتي تعرضت للقصف.

ولكن هناك مخاوف متزايدة بشأن الإمدادات الغذائية والمجاعة في أجزاء أخرى من غزة.

وقالت أحلام أبو عاصي إنها “تفضل الموت” في رفح على العودة إلى ظروف المجاعة التي يواجهها أقاربها الذين بقوا في مدينة غزة.

“ابني وأطفاله ليس لديهم ما يأكلونه. وقالت لوكالة فرانس برس: “إنهم يطبخون حفنة من الأرز ويحتفظون بها لليوم التالي”. “حفيدي يبكي من الجوع”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى